رسالة إلى القراء
التحرير - 4 / 3 / 2011م - 11:51 ص - العدد (24)

في 29 شعبان 1422هـ وتحديداً قبيل منتصف الليل والحشود والأدباء يغادرون صالة الاحتفاء بالشاعر عبدالله الجشي أخذ الأستاذ محمد رضا نصر الله بيد المرحوم السيد علي العوامي ليقول له: إن الحفل القادم لك يا أبا كامل.. وكانت تلك رغبة اللجنة المنظمة للمهرجانات.

وقبل إنفاذ هذا الوعد يفاجئنا القدر بسرعة ليقضي على المبادرة فنشعر بالمرارة مرتين. مرارة الفراق أولاً، ومرارة عدم إنجاز الوعد في الوقت المناسب ثانياً.

وتم إنجاز الوعد ولكن قضاءً فاحتفينا وأبَّنا معاً السيد العوامي رحمه الله، الذي أجمع أصدقاؤه ومريدوه والمحتفون به

على ريادته وإنسانيته بكل ما تعني هاتان الكلمتان من معنى وهذا ما ستلاحظه أخي القارئ العزيز في مظهر وجوهر الكلمات والقصائد المشورة في ملف هذا العدد المخصص لهذه المناسبة.

ومن المهم في هذا الإطار أن نؤكد على إرساء دعائم تكريم الرواد وتعريف الأجيال الجديدة بمنجزاتهم الفكرية والإبداعية وإننا بحاجة إلى مبادرات مجتمعية لتكريم الرواد في حياتهم، حتى تتحول هذا المبادرة الحضارية إلى ثابتة من ثوابت واقعنا الاجتماعي والثقافي، وهذا بطبيعية الحال يحملنا مسؤولية مواصلة المنجز التاريخي والعمل على إضافة إبداعات الوطني على جميع المستويات.

381624