القدس
د صالح العليان * - 24 / 3 / 2011م - 7:15 م - العدد (60)

يا قبلةً ذرفت دموعا من دمٍ

وحماتها في برثن الشيطان

تركوا سيوف الهند في أغمادها

وتقلدوا سيفا من الخذلان

قد رددوا: يا قدس. إلا أنهم

قد أغرقوا بالرَّوح والريحان

فجباههم تعلو على إخوانهم

وتخرُّ للأعداء للأذقان

شارون بالأقدام يدعس قِبلة

متمنعاً بالعز والسلطان

سلبت من الأقوام روح كرامة

لترى بوادرها لدى الولدان

حجَرٌ تحرك في أيادٍ غضة

يُلقى على الأرواح في الأبدان

شرف رفيع قد تدنس بالأذى

ودماؤنا سالت من الجثمان

قتلوا مع الشهداء حسًّا ثائرا

فجهادنا خُطَب وحسن بيان

فمن الخليج إلى المحيط تحركت

أمم لصد الإفك والعدوان

فمنظِّر كادت رؤاه تجره

نحو انتصار ليس بالإمكان

هي دولة معتوهة ولدت على

أرض ويلفظها ثرى الأوطان

سبعون عاما قد مضت، وكأنهم

 باقون رغم تعاقب الأزمان

جهلوا بأن الظلم مرفوض لدى

أدنى الخلائق كيف بالإنسان؟

إن لم يكن في جيلنا نصر فقد

يأتي لكم جيل من الفرسان

جيل له القرآن أصبح عدَّةً

ما خاب من يعتدّ بالقرآن

طبيب وشاعر - السعودية
176672