وغابت حكايات([1])
أيمن محمد الشماسي * - 24 / 3 / 2011م - 7:16 م - العدد (60)

إلى الطيـبة الحنون....

                                      أمي الغالية....

                                                      أم سعيــد..

واراكِ قبرَكِ،.. ما أقسى أصابِعَهُ!

وما أحنَّ سنًا أغفـى،.. وضيَّعَه!

وما أحيلى دعـاءً سال منسكباً

فأرهف القلبُ فوقَ النبضِ مسمعَهُ

وما أحيلى بُيَيتاً كنتِ زينتهُ

يُهدي له الفجرُ فوق النورِ مطلعَهُ

* * * *

ياصفحةَ الفجرِ زوري الرملَ حانيةً

ولملمي من خيوط الصبح أنصعَهُ

هناك بعضُ تراتيلٍ ومسبحـةٌ

وناصعٌ من مصلى الفجـرِ ودَّعَهُ

* * * *

أماه..! لي أضلعٌ - بعدَ النوى

قِطَعٌ أخاف أن ألمس الباقي فأقطَعَهُ !

أماه حزنٌ على قلبي يصاحِبُني

مرَّ الصباحُ على حزنٍ...فأبدعَـهُ

[1]  في رثاء جدتي أم محمد سعيد البريكي. توفيت رحمها الله صباح الجمعة 28 محرم، 1428هـ.
شاعر - السعودية.
178902