نـطـفـــة
مصطفى حسن أبو الرز * - 15 / 2 / 2011م - 7:28 ص - العدد (59)

أغادر منك إليك

فهل يصل المرء حين يغادر شيئاً

إليه؟؟

طريق الوصول إليك طويل..

طويل

ولكنه يرفض المستحيل!

***

يقولون: لا تلتفت للوراء!

فكل الذي خلفك اليوم

خلفك

وشرّق

وغرّب

وأدلجّ

ولجلج

ولا ترجُ أن ترجع الذكريات

فما فات فات..

ولا ترجُ أن ترجع الذكريات

ولا أن يعود الذي قد مضى

فهو مات..

***

ويسخر من حلمك الساخرون..

وتسخر منهم..

وتمضى..

تغادر...

تمشي خطاك

إلى نقطة الانطلاق التي كان منها المسير.

***

على شرفات الدروب جموعٌ

تَساءَلُ

إلى أين يرحل هذا الغريبُ؟

يسير

وعيناه مشدودة للوراء

وليس يبالي بحر المواسم

أو زمهرير الشتاء!!

يعانده الصبح

ليس يبالي!

وليس يبالي إذا ما جفاه المساء

وحيداً يسيرُ

تردد أعماقه قائلات:

سيثبت هذا العناد العجيب

بأن الذي قد تولَّى يعود

وأن الذي فاتكم لن يفوت

وأن الذي غاب يرجع يوماً

فما كل ما مات حقاً يموت

وما كل ما فات حقاً يفوت

وما ضاع حق إذا كان من يطلب الحق

يأبى السكوت

فَسِرْ أيها الرافض المستحيل

كثير مضى وربّ الذي ظل من سَوْرَةِ الكأس

شيء قليل

فإن كنت غادرت التي لم تغادرك

فها أنت يوماً تعود إليها

وساقاك مغروستان على دربها

وإلاّ؛ فها أنت يوماً تعود إليها

على قبضة الريح

أو همسات الأثير

لتغرس فـي رحمها نطفةٌ من جديد....

 

 

القطيف: 5 /نوفمبر/ 2006م

شاعر فلسطيني مقيم - السعودية.
184062