من حيوانات الخليج العربي
الزواحف
عادل محمد علي الشيخ حسين * - 23 / 2 / 2011م - 9:13 ص - العدد (17)

في القسمين الأول والثاني من حيوانات الخليج العربي والجزيرة العربية تناولنا الثدييات والطيور، وفي هذا القسم وهو الثالث سنتناول الصنف الثالث وهي الزواحف (Class: Reptilia) في هذه البقعة الغنية بالكائنات الحية التي ليس لها مثيل في بقاع الكرة الأرضية المشابهة.

والزواحف من أقدم الحيوانات التي ظهرت في الوجود أي منذ حوالي (3490) مليون سنة، وهي أول الحيوانات التي تكيفت تماماً وبشكل كامل مع ظروف الحياة على اليابسة، ومع ذلك فقد احتفظت بميزة أساسية من مميزات الحيوانات المائية وهي أنها من ذوات الدم البارد، وتتنفس الزواحف بواسطة رئتيها. وتغطي جسمها عادة حراشف قرنية ميتة مؤلفة من مادة الكيراتين، وتتراوح توضعات حراشف الزواحف بين النمط الفسيفسائي والنمط المتراكب، وتنسلخ هذه الحراشف عادة إما جزئياً أو بشكل دوري منتظم وكامل، كما أن هذه الحراشف تلعب دوراً مهماً في تمييز وتصنيف الكثير من الزواحف. ومعظم الزواحف لاحمة (Crnivorous)، وقد تحور جهازها الهضمي لاستقبال فرائسها المختلفة من الحيوانات اللسان فيها لحمي وكبير عادة، ويظهر عليه تحورات معينة وحسب النوع.

ومن أشهر أنواع الزواحف في منطقة الخليج والجزيرة العربية ما يلي:

1- السلاحف وهي على أنواع منها:

1- السلحفاة ذات منقار الصقر (Eretmochelys) Hawksbill Turtle وجاء اسمها كون أن لها في مقدمة الرأس ما يشبه منقار الطيور، وهي تعيش في المياه الدافئة في كل من المحيطين الهادي والهندي على وجه الخصوص وفي الخليج العربي والبحر الأحمر وبحر العرب. وهي تتغذى على الأسماك والحيوانات القشرية والحيوانات الرخوة وغيرها، حيث تقبض على فرائسها من تلك الحيوانات بفكوكها القوية وتأخذ في التهامها والواقع أن الفكين الأعلى والأسفل خاليان من الأسنان، ولكن حافة كل منهما مزودة بسرح حاد من المادة القرنية يشبه السكين، وتستخدمه في تقطيع تلك الفرائس التي تتغذى عليها ومن أصدافها القوية البراقة تصنع بعض حلي السيدات والأزرار والأدوات المطعمة بالصدف وغيرها.

2- السلحفاة الخضراء (Green Turtie Chelonia Mydas): وهي سلحفاة مشهورة في كثير من البلدان لأن لحمها يؤكل، ويقال أن هذا اللحم هو من أطيب اللحوم وأجودها وهي كثيرة الانتشار في المحيط الأطلنطي والمحيط الهادي والمحيط الهندي وفي الخليج العربي وبحر العرب وهي سلاحف عشبية، حيث تتغذى على الأعشاب البحرية، ويقوم الصيادون بصيدها بالشباك أثناء تناولها الطعام، كما أنهم يصيدونها أيضاً عند خروجها إلى الشاطئ لوضع البيض، وهذه الطريقة الأخيرة تقتصر على موسم التكاثر فقط، أما الصيد بالشباك فهو يتم على مدار السنة وفي كثير من المطاعم الأوروبية والأمريكية يقدم (حساء السلحفاة) الذي يعتبرونه من أفخر أنواع الطعام.

2- فصيلة الحرذون (Agmidae):

ومن أنواعها في منطقة الخليج العربي والجزيرة العربية:

أ- حرذون خشن الذنب، حرذون وعفرفوط، أم جبين، الجينة (جزيرة العرب)، قاضي الجبل (مصر) Agama Stellia (Linnaeus, 1758) يمتاز هذا الحردون بجسمه المسطح وبحراشفه غير المنتظمة والمتساوية، فالكبيرة منها مشوشة والصغيرة مرتبة بمجموعها وهي متداخلة في الأماميات كما أنها مسننة، وذنبه مغطى بحراشف متزاحمة وهي مرتبة على هيأة حلقات مستعرضة الرأس كبير الفتحة السمعية الكثير من العين، الأطراف نامية جيداً وقوية تتغذى على الحشرات، تصل إلى طول 4سم أو أكثر.

تتوزع جغرافيا على سوريا ومصر والعراق وشمال الجزيرة العربية ومنطقة الخليج العربي وآسيا الصغرى، وقبرص وفي مناطق معينة من وسط أوربا.

ب- جرذون فارسي: A. Persica (Blanford, 1881): يبلغ من الطول حوالي 5سم، وله عادات وحياة النوع السابق نفسها ينتشر في شمال جزيرة العرب وبعض مناطق الخليج العربي وايران والعراق والباكستان.

جـ - حرذون اوليفر: A.Ruderata (Olivier, 1804): نوع مشابه لسابقيه، يقوم باتخاذ جحره في الأرض، ويركض إلى سطحها بخفة كبيرة إبان حر النهار القاسي، لكننا نجده صباحاً في حالة استرخاء لا يسمح له بأن ينقذ حياته، لونه أسمر فاتح أو مطعم بالأسمر الأغبر، والرأس والظهر مكسوان بحراشف ذات حجم متباين بعضها أكبر وأعلى، شبيهه بالتآليل الصغيرة ولحراشف الذنب مرتفع في الوسط، وحراشف البطن بسيطة ومعينية تنتهي ببروز خفيف لسانه ضخم قصير ومستدير.

ينتشر في إيران وشمال جزيرة العرب وبعض مناطق الخليج العربي.

ت- ضب مدرع: Uromstix Microlepis (Blan Ford, 1874): يتميز بذيله القصير الغليظ المسطح و المغطى بصفوف متتالية من حراشف قوية شائكة ولون رأسه أخضر وعليه مسحة بنفسجية تميل إلى الحمرة محلاة بستة أشرطة أو سبعة عريضة كاملة أو متقطعة غير منتظمة، لونها أصفر ليموني وأطراف حراشف الجسم داكنة والذنب أخضر ضارب إلى رمادي بحيث يشاهد كأنه محمر ولون الأطراف الأمامية والخلفية داكن وعليها نقوش صفر، والأصابع بنية رمادية، وطول الذكر حوالي 60سم، ومنها 175ملم للذنب ويتوزع هذا النوع على شمال الجزيرة العربية وفلسطين والأردن والعراق.

د- ضب صغير الحراشف: Uloricatus (Blan Ford, 1874): له نفس صفات النوع السابق، لكنه يتميز بألوانه الزاهية، فيتحلى الجسم كله والرأس بلون أحمر، عليه نقش أسود أو أخضر، أو أخضر زيتوني داكن عليه نقط حمر ويتخلل السطح العلوي لجسمه دوائر أو حلقات لونها أبيض ومحيطها أسود، وفي وسط كل منها نقطة صفراء داكنة، وهذه الحلقات تشكل صفوفاً عريضة على سطح الجسم وتبدو أشبه بالعيون لذلك يطلق عليه أحياناً بأبي العوينات أو العيون.

وينتشر في مصر والعراق وغرب الجزيرة العربية وإيران وفلسطين وبعض مناطق الخليج العربي.

و- ضب مصري: U. aegyptius (Forskal, 1775): طول الذكر 40سم، منها 225ملم للذنب لون سطحه العلوي زيتوني مائل إلى الصفرة أو مخضر عليه مسحة زرقاء مخضرة، وعلى صفائح الشفة والجبهة وعلى الأجزاء العلوية من الأطراف نقط بنية داكنة، وفي أسفل الرأس وعلى جلد الرقبة والبطن نقش بني ولون الذنب أصفر براق من أسفل ويتمتع هذا النوع بمزية تغيير لونه فجأة من أسود رمادي إلى رملي أصفر، ويمكن تمييز، من بعد بسواد رأسه ورقبته، وهو قبيح الهيأة والشكل، صغير الرأس، قصير العنق مستطيل الذنب الأحرش المقفر المعقد تضع أنثاه البيض في الرمل أو التراب، وبعد أربعين يوماً ينقف.

ويؤكل لحمه في بعض مناطق الجزيرة العربية، وهو لا يترك جحره بعيداً بل يقف بالقرب من حافته رافعاً رأسه إلى أعلى فإذا ما أحس بأي خطرٍ اختفى داخل جحره بسرعة ويعيش هذا الضب في المناطق شبه الصحراوية والتلال القليلة الأعشاب.

ويقوم ببناء جحور له عميقة يصل عمق البعض منها إلى أربعة أقدام كما يعيش في الوديان الوفيرة الأعشاب أيضاً، وهو يقتات على الحشرات والزواحف الأخرى والطيور من النهار حتى الغروب.

وينتشر هذا النوع في مصر وبلاد الشام والعراق وجزيرة العرب ومنطقة الخليج العربي بالذات.

3- فصيلة أبو برص Gekronidae: ومن أنواعها في منطقة الجزيرة العربية والخليج العربي ما يلي:

أ- وزغة مقصصة القدم، بريص أبو كف Ptyodactylus Hasselguistii (Donndorff, 1798) Fan- Footed Gecko: اللون رملي شاحب، وله القدرة على تغيير لونه حسب البيئة التي يعيش فيها، يكثر وجوده داخل المنازل ولاسيما القديمة، وينشط ليلاً باحثاً عن غذائه المكون من الحشرات، وأحياناً يشاهد بالقرب من المصابيح الكهربائية في غرفنا لاصطياد الحشرات التي يجذبها الضياء ليلاً وجاء اسمه أبو برص أو أبو بريص من اعتقاد الناس أن هذا الزاحف إذا مس أي إنسان أو غذائه أصيب بمرض البرص المعروف (Leprosy).

وينتشر هذا النوع في مصر والجزائر والمملكة العربية السعودية (الحجاز) وسوريا والعراق، ومنطقة الخليج العربي وإيران.

ب- أبو بريص تركي، أبو برص تركي - وزغة Turcicus Hemidactylus (Linnaeus,1758): نوع صغير الحجم يكثر في المنازل والأماكن القديمة والمتروكة يتميز بأن السطح السفلي للأصابع يتسع على شكل قرص بيضي وبه صفات من الحلمات العريضة والأصابع مخلبة والسطح السفلي للذنب عليه صفائح كبيرة والجسم مغطى بدرنات في صفوف طويلة، بعضها أبيض وبعضها يميل إلى السواد والسطح العلوي لونه بني عليه مسحة رمادية مع وجود بقع حمراء، ويبلغ طوله حوالي100ملم، والمعروف عن هذه الزواحف أنها تستطيع أن تسترجع ذنبها عند قطعه، وتستطيع أن تركض على الجدران الملساء أو على الزجاج لوجود صفة أن أصابعها تنتهي بأقراص محجمية الشكل وعيون أبو بريص خالية من الأجفان المتحركة وهذا الزاحف مفيد للإنسان لأنه يتغذى على الحشرات الضارة، وهو غير سام إطلاقاً، وتضع الأنثى بيوضها داخل ثقوب وشقوق السقوف والجدران أو تحت الأحجار وبين الصخور وهو بذلك لا يبني لنفسه بيتاً.

وينتشر في معظم مناطق حوضي البحرين الأبيض المتوسط والأحمر وبعض مناطق الخليج العربي والعراق

ت- برص الجدار وزغة فارسية أبو برص فارسي: Hemidactylus Persicus (Andrson, 1872): له نفس عادات النوع السابق يتجول هذا النوع نهاراً على جدران المنازل صائداً الحشرات وبالأخص الذباب وهو مفيد كثيراً في القضاء على الحشرات وبرص الجدار غير سام كما يعتقد البعض.

ينتشر في شمال أفريقيا وجنوب أوروبا وشرق البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط ومن ضمنها منطقة الخليج العربي وجزيرة العرب.

ز- أبو برص أو بريص شحمي الذنب Eublepharis Macularis (Blyth,1854)، يتميز هذا النوع من أبو بريص، بذنبه المفلطح المكتنز ولونه الأبيض الناصع ولذا جاء اسمه له عادات الأنواع السابقة.

ينتشر في بعض من منطقة الخليج العربي ووسط الجزيرة العربية واليمن والعراق وبلاد الشام وإيران وتركيا.

4- فصيلة السحالي Scincidae: ومن أنواعها في الخليج العربي وجزيرة العرب ما يلي:

أ- سقنقور، سمكة الرمل، اسقنقور Scinus Scincus (Gray,Poisson De Sable, 1825) الجسم مستطيل، والرأس صغير مدبب عند الطرف الأمامي، الأمر الذي يساعده على الحركة السريعة بين حبات الرمل، والعين بها حراشف عريضة قصيرة، تجعل من اليد والقدم أداة تشبه المجداف، يصل طوله إلى نحو 18 سم بما فيه الذنب، وهو لا يعض ولا يؤذي، ويوجد للذكر عضان للتلقيح يخرجان من الجدار الخلفي للمجمع. ويتكاثر السقنقور بوضع البيض بعد أن يتم تلقيحه في قناة المبيض ويحاط بيضه بقشرة جيرية صلبة.

ويفقس البيض بفعل حرارة الشمس بعد أن تدفنه الأنثى في الرمل ليمكث مدة حتى ينضج.

ويتغذى هذا الحيوان على الديدان والحشرات وبيض الطيور والثعابين والحيات الصغيرة. وهذه الزواحف خفيفة الحركة لاسيما عندما تشعر بأي خطر حيث تندس بسرعة داخل الرمل وهي موجودة طيلة أيام السنة عدا فصل الشتاء عندما تختفي في جحور اتقاءً للبرد القارص والقنقور نهاري النشاط، ولكنه يختبئ في مدة الظهيرة للاحتماء من الشمس الحارقة. ولونه شبيه بلون الرمال، وسطح الظهر أدكن لوناً، وتمتد على شكل أشرطة سميكة بألوان أدكن على السطح الظهري أيضاً، وتنتشر هذه الزواحف في أكثر الصحاري الخليجية.

وكان العرب في السابق يستعملوا هذا الزاحف في العقاقير الطبية ولذلك فقد كان يسمى القنقور الطبي وينتشر هذا الحيوان في شمال أفريقيا وسوريا والأردن والعراق وشمال جزيرة العرب ومعظم مناطق الخليج العربي.

ب- شحمة الرمل الحكاءة، بنت النقاء - الأملول - دفان - الدساسة، الرقشاء الحلكة Ch. Sepoides, Chalcides Dcellatus (Forskal, 1775): سريع الحركة ينتشر في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية ويدفن نفسه في الرمل معظم الوقت، ومن هنا جاءت تسمياته هذه وتكون حركته على شكل سباحة بين حبات الرمل وبالقرب من السطح ولذا فقد تحور جسمه وتميز لهذا الغرض فمقدم الرأس يكون مدبباً، والعينان صغيرتان جداً، والأطراف صغيرة بالنسبة لحجم الجسم، وفي كل رجل ثلاثة أصابع فقط. والجسم الطويل انسيابي، يبلغ طوله 40سم، والذيل 15سم، واللون (السطح العلوي منه أصغر باهت) وتمتد من الرأس إلى الذيل خطوط بنية طويلة، أما السطح البطني فلونه أبيض مائل إلى الاصفرار، وغذاؤه الرئيسي بالحشرات ويرقاتها والديدان والعناكب.

يتوزع على جزيرة العرب ومنطقة الخليج العربي والعراق والأردن ومصر.

5- فصيلة العظاء، أو العظايا - Lacertidae:

ومن أنواعها في جزيرة العرب والخليج ما يلي:

أ - عظاءة الرمل Acanthodactyius Boskianus (Daudin, 1802): يبلغ طولها ما بين 22 - 23سم ناعمة الجلد، يتلائم لونها مع لون الرمال التي تعيش فيها، تتغذى على صغار الزواحف الأخر، وبيوض الطيور على الحشرات، تعيش في التلال والمناطق الجرداء.

تنتشر في مناطق كثيرة من الخليج العربي وجزيرة العرب والعراق والأردن وفلسطين.

ب- عظاءة صحراوية بدينة A. Robustus (Werner, 1999): وهي سحلية بدينة، يتراوح طولها ما بين 12ـ17سم، ولونها بني مائل إلى الاصفرار الباهت تعيش في أغلب المناطق الصحراوية، وهي كسائر السحالي والعظاءات تتغذى على الحشرات وهي بذلك مفيدة في القضاء على الحشرات الضارة.

وتنتشر في منطقة الخليج العربي وجزيرة العرب والعراق وسوريا والأردن.

ت- السابق الصحراوي: Eremias Velox (Pallas, 1771): سحلية صحراوية، تعيش على الحشرات وأثمار وزهور الأعشاب الصحراوية، وتدفن أجسامها في الرمال اتقاء حر النهار اللاهب - صغيرة الحجم.

جـ- عظاءة قصيرة الأنف: E.Brevirostris (Blan Ford, 1874):

لها عادات من سبقها من الأنواع يتراوح طولها ما بين 10 - 15سم ذات رأس مدور قصير نوع ما، تعيش في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية وتتغذى على الحشرات بالدرجة الأساسية تتوزع على جنوب العراق والكويت والمنطقة الشمالية من السعودية.

ز- عظاءة مرقطة: E. Guttulata (Lichtestein, 1823): ألوانها رمادية وصفراء شاحبة تعيش بالقرب من البيوت حيث تشاهد وهي تتسلق الجدران لاصطياد الحشرات طولها من 10 - 16سم سريعة الحركة، تتخذ من فتحات الجدران والأبنية المتروكة مكاناً لوضع بيوضها، وهي مفيدة وغير مؤذية البتة.

وتتوزع جغرافياً على وسط وجنوب أوروبا وجزر البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي وجزيرة العرب.

هـ- عظاءة خضراء: Lacerta Viridis (Laurenti, 1768): خضراء اللون بتموجات رمادية، يبلغ طولها من 18 - 20سم، خفيفة الحركة تنتشر في مناطق التلال والأراضي القليلة النباتات تعيش على الحشرات وبعض النباتات الحولية ويمكن أن تدجن هذه لتصبح أليفة وتعيش في البيوت فهي مفيدة للقضاء على الحشرات المضرة.

تنتشر في جنوب وغرب أوربا والشرق الأوسط والخليج العربي.

6ـ فصيلة الإرول - Varanidae:

ومن أنواع هذه الفصيلة نوع واحد وهو ورل جبلي - إورل جبلي - ورل الأرض (مصر) طويل الأنف والذنب، دقيق الخصر لا عقد في ذنبه كذنب الضب، وهو أطول من الضب وأقصر من التمساح يكون في البر والماء والجمع إورال وورلان والذنب دقيق وخصره دقيق أيضاً وقوائمه دقاق كذلك، لون هذا النوع الوحيد في جزيرة العرب والخليج العربي تربي إلى رملي مصفر، يصل طوله إلى متر ونصف المتر تقريباً، وهو يعيش في المناطق الجرداء أو شبه الصحراوية والتلال ويتغذى على الحيات والحشرات وبعض الزواحف والطيور الصغيرة.

ويتوزع جغرافياً على إيران والهند وجزيرة العرب والشام وشمال أفريقيا والعراق.

7- فصيلة الحرابي: Chamaeleonidae:

من أنواعها في الخليج العربي نوع واحد هو الحرباء الشائعة أو العادية - Chamaeleo Chmaeleon:

زواحف قبيحة الشكل، يتراوح طولها ما بين 5 - 60سم. الجسم مضغوط من الجانبين والرأس أقرب إلى مثلث وعلى الجانبين عينان كبيرتان مستقلتان بعضها عن بعض أي دون الارتباط بالأخرى وتلتحم أصابع القدم في مجموعتين أحدهما تتكون من إصبعين والأخرى من ثلاث أصابع، وتتقابل هاتان المجموعتان لتكونا قدماً كلابية تساعدها على الإمساك بالأغصان الصغيرة وفي استطاعة الحرباء تغير لون جلدها تبعاً للمكان الذي توجد فيه وطبقاً للجو الذي تعيش فيه من حرارة وبرودة وخوف وعدم استقرار وقلة غذاء، ويتأثر تغير اللون بالهرمونات أو الأعصاب التي تتحكم في المواد الملونة المختلفة الموجودة داخل الجسم.

وتمتلك الحرباء لساناً طويلاً مغطى بمادة مخاطية ينطلق بسرعة البرق خارج الفم لاصطياد الحشرات التي يتكون منها الغذاء الرئيسي لها وتضع الأنثى بيوضها في جحر في الأرض وعندما تخرج صغارها تحملها على ظهرها حيث تمسك بها الأغشية اللزجة التي تغطي جسمها كله تقريباً.

وتعيش الحرباء على الأشجار بدون حركة إلا في حالة القيام بصيد فرائسها من الحشرات ويوجد ما يقرب من (80نوعاً) من الحرابي معظمها في أفريقيا وأنواعاً أخرى قليلة تستوطن في أوربا وآسيا وينتشر هذا النوع في معظم دول الخليج العربي وجزيرة العرب والعراق وسوريا والأردن وفلسطين.

8- الحيات والثعابين: Serpentes:

ومن أنواعها في منطقة الخليج العربي ما يلي:

1- الحيات والثعابين البرية:

أ- الدساس، الرقطاء المصرية الأعيرج، الدفانة، النكاز الهندي، النكاز المصري، الأصلة البتراء أو البترة (العراق) Eryx Jaculus (Linnaeus, 1758). بالإنكليزية Javelin Sanad- Boa - من فصيلة البوة Boidae:

له حراشف كبيرة عددها من 5 - 7 بين العينين ومن 7 - 14 حول العين ومن 40 - 51 حول الجسم وهذه الحراشيف منبسطة ولون هذه الحية [الظهر أحمر أو بين الغبرة والحمرة أو ضارب إلى الصفرة مبقع بالسواد] والبطن أبيض مصفر، والذنب قصير غير مدبب الطول 60 سم منها 45 ملم للذنب يعيش الدساس في الأرض الرملية ذات الحبات الكبيرة مندساً فيها وتحت الأحجار وقريب من جحور القوارض وهو يسعى نهاراً في طلب فريسته، مبكراً أو قبيل غروب الشمس وهو سريع الحركة وعند اشتداد حرارة النهار يختفي تحت الرمال أو أي مكان ظليل ولا يظهر منه إلا عيناه وفتحتا أنفه وهو يتغذى على الفيران والسحالي بعد خنقها ومن ثم ابتلاعها، والدساس غير سام إطلاقاً وهو لا يلجأ للعض إلا إذا أثير وأغضب، وألد أعداء هذا النوع من الحيات الورل حيث تدور معارك طاحنة بين الطرفين تكون الغلبة في الأخير للورل بعد أن يمسك الحية بأسنانه ويضربها بالأرض عدة مرات الأمر الذي يؤدي إلى موتها.

وتتوزع في الجزيرة العربية والخليج العربي والعراق (الجنوب) ومصر

ب- أبو العيون أفعى رملية اللون: Malpolon Moilensis (Reuss, 1834، وبالإنكليزية Moila Sanke:

طوله حوالي، 112سم، منها للذنب 11سم، 9 - 10 شفويات عليا، اللون، الظهر رملي شاحب مصفر أو أغبر مشوب بصفرة وعليه بقع غبراء مائلة للسواد ويتعامد على العين خط أسود ولهذه الأفعى نابان محددان أي لكل منهما أخدود في مؤخر عظم الفك الأعلى يعيش في الصحراء ويتغذى على السحالي وهو وديع لا يعض ولا يؤذي.

وهو عندما يغضب ينشر حراشفه كأنه ثعبان الناشر وهي في أحيان كثيرة تشبه كوبرا مقلته في الحقل رافعة رأسها وباسطة كلاً من الحلقوم والرقبة وهو نصف سام.

وأطلق عليه اسم (أبو العيون) لبروز عينيه.

ينتشر في مصر والجزائر وليبيا وتونس والسودان والصومال واريتريا وجزيرة العرب وإيران وسوريا والعراق.

ج- أبو السيور الجبلي: Psammo Phis Schokari (Forskal, 1775)، وبالإنكليزية Schokari Sand – Sanke -، يصل إلى طول متر ونصف المتر، منها ربع هذا المقدار للذنب، وعدد الحراشف التي تحيط الجسم 17 ولون الظهر إما مصفر أو محمر أو رمادي أو زيتوني شاحب وهو إما أمسح أو منقط أو مخطط وعلى جانبي الرأس خطان قاتمان، وفي الشفتين نقط معتمة والبطن منقطة وعلى الجانبيين خط أو خطان يعيش في المناطق الشبه صحراوية، ويتغذى على السحالي والطيور وكثيراً ما تكون في الرمال تندس فيها وتعيش وهذا النوع من الثعابين وديع لا يميل إلى العض ولا يعيش طويلاً في الأسر.

ينتشر في جزيرة العرب والعراق والأردن وسورية.

ت- الأفعى السوداء الصحراوية، اليرجيل المصري: Walterinnesia Aegyptia، وبالإنكليزية: Desert Backsnake تتبع عائلة الأصلة Elapidae -، لونها أسود لامع، أما لون صغارها فبني قريب من الزهري وجسمها نحيل ولها أشرطة عرضية سرجية الشكل، تصل إلى طول 130سم بؤبؤ العين مستدير.

تنتشر في الأردن وجزيرة العرب والخليج العربي ومصر وفلسطين.

د- أفعى منشارية الحراشف، أفعى مرقطة، النشارة: Echis Coloratis، وبالإنكليزية: Sawscaled Viper، الرأس مثلث الشكل ومميز بقية الجسم، والذيل قصير نسبة إلى طول الجسم الشفة العليا مكونة من 12 - 15 صفيحة يصل إلى طول 80 سم لها ألوان عديدة كالبني المصفر أو الباهت أو الرمادي المصفر أو الرمادي البني مع وجود بقع مربعة أو خطوط رمادية بيضاء وربما يصبح لونها بني محمر أو زهري في المناطق الرملية الحمراء أو الجرانيتية تفضل البيئات الصخرية والأرض اليابسة الصلبة تتغذى على الحشرات والسحالى والفئران توجد أثناء الربيع تحت الحجار وفي الصيف تختبئ في الحجور أو الشقوق.

تنتشر في جزيرة العرب والأردن وفلسطين.

ر- الأفعى المقرنة، حية ذات القرون، الأفعى الفارسية ذات القرون، Pseodo Cerastes Persicus Fieldi، وبالإنكليزية: Persian Horned Viper، يصل طوله إلى 90 سم تتجمع مجموعة من الحراشف الصغيرة فوق العين لتشكل ما يشبه القرون الصغيرة وعدد حراشفها حول كل عين 26 وبين العينين 154، وعدد الحراشف التي حول وسط الجسم 22، وعند طرف البطن 17 والجسم اسطواني والرأس عريض مغطى بحراشف متراكبة، تتغذى على الحشرات وبعض العظايا والطيور الصغيرة وهي تعيش في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية ذات التربة الرملية والحياة النباتية الشجيرية وقد تنتشر بين الصخور ولا تعيش في الكثبان الرملية والمنحدرات تتجنب الإنسان.

تتوزع على مصر وليبيا والعراق والأردن وسوريا وإيران وجزيرة العرب.

ز- الأفعى الصحراوية أفعى ذات القرون أفريقية، أفعى مقرنة، أم قرون، قرناء، حربيش Cerastes Cerates Gasperettii، وبالإنكليزية: African Horned Viper، طولها من 70 - 80 سم الرأس مسطح مثلث الشكل متميز عن الجسم برقبة دقيقة وفوق كل عين زائدة حرفشية (تعرف بالقرن) ويوجد بين العينين حراشف تبلغ عددها من 15، 21، وحول العين حراشيف يبلغ عددها من 14 - 18، وبين العين والشفة العليا حراشيف يبلغ عددها من 4 - 5، وفوق الشفة العليا من 12 - 15 اللون: الظهر أصفر أو أغبر مائل إلى الترابي وقد يكون رمادياً، ويغلب أن تنتشر على الظهر بقع غبراء أما البطن فأبيض وهذه الأفعى تصبر كثيراً على العطش والجوع، وقد تبقى مدة سنة دون أن تتناول طعاماً قط وأفعى أم قرون سامة يكثر وجودها في السهول والمزارع والبساتين وتتغذى هذه الأفعى على القوارض والسحالي والعظات والطيور الصغيرة تدفن نفسها في الرمل أثناء النهار وتمشي بطريقة حركة اللف الجانبي حيث تترك آثارها المميزة على الرمال.

تنشط ليلاً وتزحف لمسافات كبيرة بحثاً عن غذائها وعندما تسير يسمع لها صوت يشبه الخشخشة وتستوطن جزيرة العرب ومصر وجنوب فلسطين والعراق والأردن وإيران ولبيا ومراكش وجنوب الهند.

س- الأفعى الحفارة، الأفعى السوداء السودانية: Atractaspis Micolepidota Engaddensis، وبالإنكليزية: Sudan Mole Viper، المخطم قصير، العيون صغيرة، والبؤبؤ مستدير، الجسم اسطواني، الرأس غير مميز عن الرقبة الذيل غير مدبب لها من 219 - 282 حرشفة بطنية، ويوجد 23 - 29 صفاً من الحراشف الظهرية، 23 - 24 حرشفة ذيلية مفردة الحرشفة الشرجية مفردة يبلغ طولها حوالي 90سم لونها أسود لامع والبطن رمادي وهي أفعى شديدة السمية.

تتوزع جغرافياً على جزيرة العرب، الأردن، فلسطين

ي- الطرنشة، الأفعى القاتلة، حية جهنم، البترا، الطرشاء الطريشة الأفعى الفارسية Vipera Lebetina(Linnae us, 1758)، أفعى ولود سامة خطرة، تصل إلى حوالي المتر ونصف المتر طولاً تتغذى على القوارض والحشرات تعيش في الأماكن القليلة الارتفاع كالتلال.

تستوطن جزيرة العرب، العراق، إيران.

هـ- الكوبرا المصرية، صل مصري، ناشر مصرية، حية ناشر، ثعبان Najahaie، وبالإنكليزية: Egyptian، وهي حية سامة خطرة وسميت بالناشر لانتفاخ عنقها إذا غضبت، تنفث السم عن بعد وهي عندما تثار ترفع رأسها من الأرض بحدود (60سم) وحسب حجمها وتنفخ رأسها وأصداغها وتصبح أشبه برأس الكلب ولون هذا النوع من الثعابين ما بين الأصفر والترابي إلى الرمادي وتتغذى على القوارض السحالي والحشرات والطيور، ولا تتردد عن أكل أنواع أخرى من الحيات وسميت بالصل أيضاً أي أنها تصوت وتصفر ويقال صلا السلاح صليلاً إذا سمع له طنين وصل الشيء صوتاً وصل الإبل إذا يبست أمعاؤها من العطش فيسمع لها صوت عند الشرب كالبحة، ويشبه الرجل بالصل إذا كان داهية.

وتتوزع الكوبرا المصرية على إيران والعراق والهند ومصر وجزيرة العرب.

2- الثعابين البحرية Hydrophidae ومن أنواعها في منطقة الخليج العربي ما يلي:

أ- ثعبان بحري اعقف الأنف - حية البحر: Schistosa Enhydrina (Doudin, 1803)، حية ولود سامة خطرة، تصل إلى طول متر ونصف المتر، تتميز بذيلها المسطح الذي تستخدمه في السباحة تتغذى على الأسماك والقشريات ولا تتردد من مهاجمة الطيور المائية.

تتوزع على معظم سواحل الخليج العربي وشط العرب في جنوب العراق.

ب- ثعبان بحري رشيق Microcephalophis Gracills (Shaw, 1802)، ثعبان بحري، قصير الذنب مفلطح، رشيق القوام وتكسو الجسم حراشف، والعينان صغيرتان وترجع قدرة هذه الحيات وغيرها من الأنواع الأخرى على الغطس إلا أن اللثة مزودة بشبكة من الشعيرات الدموية تساعد على امتصاص الأوكسجين الذائب في الماء كما عند السلاحف المائية.

الطول حوالي متر ونصف المتر.

تستوطن منطقة شمال الخليج العربي وشط العرب في جنوب العراق وهذا الثعبان سام.

ج- ثعبان بحري محلزن: Cyana Clnctu Hydro Phis Spiralls Shaw,1802)، ثعبان كبير يصل طوله إلى ثلاثة أمتار ويعيش في أكثر مياه الخليج العربي وهو ثعبان شرس، ويتغذى على الأسماك والروبيان (الجمبري) ويسبب أضراراً اقتصادية في المصائد البحرية.

ت- ثعبان بحري مزركش: Hydrophis Ornatus (Gray, 1842)، وهو ثعبان متوسط الحجم يعيش في مياه الخليج العربي، ووجدت منه أفراداً في مياه شط العرب بل وحتى في أهوار الحمار والحويزة في جنوب العراق وألوان هذا النوع ما بين البنية والصفراء وبعض النقط الزرقاء الباهتة، ولذا فهو جميل نوع ما وكثيراً ما يشاهد في مطاردة من يسبح داخل الأنهر عندما يدخلها وهو يبحث عن غذائه من الأسماك الصغيرة وبعض القشريات والقواقع النهرية.

م- ثعبان بحري قصير: Pelamis Platurus, Lapemis Curtus (Linnaeus, 1766)، ثعبان مائي يصل إلى متر وهو مفلطح سام يعيش في أكثر مياه الأنهر والأهوار وشط العرب في العراق ومياه الخليج العربي الشمالية يتغذى على الأعشاب البحرية والأسماك والحشرات المائية وهو خطر على السباحين لونه بني مشرب بحمرة باهتة.

المصادر:


1- معجم الحيوان، الفريق الدكتور أمين المعلوف، مطبعة المقتطف، القاهرة 1932م.

2- البيئة الصحراوية العربية، د حسين علي أبو الفتح، دار الشروق، عمان 1997م.

3- موسوعة الحيوان عند العرب، د. فلاح خليل العاني، مطبعة البهجة، أربد - الأردن 1998م.

4- الحيات، زهير سامي عمرو راتب موسى العوران، جامعة مؤتة - الأردن 1995م ط1 - الجزء الأول.

5- الحيات، د. حسين فرج زين الدين، دار الفكر العربي، القاهرة دون تاريخ.

6- معجم الأفاعي والحيات، عبد العزيز عبد الله، جامعة الدول العربية، المغرب 1979م.

7- موسوعة الغد [علم الحيوان] ترجمة طائفة من العلماء المصريين، القاهرة 1978م - الأجزاء 1 -2.

8- السلاحف والسحالي والتماسيح، د. حسين فرج زين الدين ود. رمسيس لطفي، القاهرة دون تاريخ.

9- الموسوعة في علوم الطبيعة، إدوار غالب، بيروت 1966م - الأجزاء 1 - 3.

10- قائمة مصنفة للحيوانات الفقرية في العراق، د. نوري مهدي، ب. ت. جورج نشرة متحف التاريخ الطبيعي العراقي، بغداد 1969م.

11- الزواحف العراقية، موسوعة حيوانات العراق، مطبعة دائرة الشؤون الثقافية العامة، بغداد 1999م.

12 - Corkii, Norman L. 1932, Snakes and snale bltien Irag Ray. Coll. Mea: Irag Pub Baghdad.

13 - Khall Af, Kamal T.1959 Reptiles Of Irag. With Some Notesno The Amphi – Biane. Baghdad.

14 - Herbet, Hobartm , 1987 Reptils AND Amphibians New York.

الأردن
267486