التحرير - 24/03/2011م - عدد القراءات: « 2741 » - العدد: « 60 »
كل الأمم والشعوب تتطلع، باستمرار، إلى تجديد شبابها وحيويتها حتى يتسنى لها الوصول إلى غاياتها، والحفاظ على منجزاتها ومكاسبها. وتتعدد وتتنوع وسائل وأساليب تجديد شباب الأمم والمجتمعات باختلاف الظروف والأحوال، إلا أن جميع الأمم والشعوب -بصرف النظر عن ظروفها وأحوالها- ...
التحرير - 15/02/2011م - عدد القراءات: « 2079 » - العدد: « 59 »
بادئ ذي بدء ينبغي لنا أن نميز بين مفهوم النقد الذي يستهدف تصحيح خلل قائم، وعودة الى الجادة وبالتالي هو قيمة هامة لا ينبغي تركها، وبين مفهوم الانتقاد والتجريح والتهجم والإساءات بمختلف مبرراتها وتبريراتها.  وعليه فمن الخطأ أن يُتَّهم كل من ...
التحرير - 14/02/2011م - عدد القراءات: « 1749 » - العدد: « 58 »
لقد علمتنا التجارب أن الدول التي تنفصل عن مجتمعها وتحاربه في معتقداته واختياراته الثقافية والسياسية، وتفرض عليه نظاما قهريا، فإن مآلها الفشل وفقدان المعنى من وجودها. وهكذا وبفعل عوامل عديدة وعلى رأسها سيادة الدول الأيدلوجية التي لا ترى إلا مصالحها ...
التحرير - 09/02/2011م - عدد القراءات: « 1712 » - العدد: « 57 »
ثمة آفاق وتحديات عديدة تطلقها وتفرضها مسيرة التحولات والتطورات التي تجري في العالم اليوم وعلى مختلف المستويات. ولا يمكننا، كمجتمعات، اغتنام الفرص والقبض على هذه الآفاق ومواجهة التحديات مواجهة حضارية وإيجابية، إلا بتطوير أوضاعنا، وإصلاح مكامن الخلل في مسيرتنا العامة، وتجاوز ...
التحرير - 08/02/2011م - عدد القراءات: « 1747 » - العدد: « 56 »
هل يمكن للإنسان الفرد أو الجماعة، أن يفهم نفسه بدون الآخر، وهل يستطيع الإنسان أن يستغني عن الآخر، أم أن العلاقة بين الذات والآخر من العلاقات المركبة على المستويين الفردي والجماعي، بحيث لا يمكن فهم الذات إلا بفهم الآخر.. وبالتالي ...
التحرير - 31/01/2011م - عدد القراءات: « 1734 » - العدد: « 55 »
عديدة هي الصعوبات التي تواجه الطالب المغترب،وبالذات في مراحل غربته الأولى. وتعد الفترة الأولى من أصعب وأخطر المراحل في حياة الطالب. إذ في هذه الفترة يختبر الطالب من خلال سلوكه وعلاقاته القيم والمبادئ التي تمسك بها في مجتمعه الأصلي..
التحرير - 08/02/2011م - عدد القراءات: « 1664 » - العدد: « 54 »
من الطبيعي القول: إن الحياة الثقافية والفكرية في أي مجتمع، هي وليدة عوامل وأسباب عديدة ومركبة. إذ لا يوجد حراك ثقافي وفكري في أي فضاء اجتماعي، إلا وتقف وراءه العديد من الحواضن والعوامل التي أسهمت بنسب متفاوتة في عملية الحراك ...
التحرير - 06/02/2011م - عدد القراءات: « 1517 » - العدد: « 53 »
تتعدد المعطيات والمؤثرات والحقائق، التي تدفعنا إلى الاعتقاد بأن المنطقة كلَّها تعيش مرحلة عبور من حالة إلى حالة، ومن مرحلة إلى أخرى، وأن التحديات والمشاكل الحضارية والسياسية والاقتصادية العديدة، التي تواجهنا، وتعرقل تطورنا، وتمنعنا من الإقلاع والانطلاق لا يمكن مواجهتها ...
التحرير - 02/02/2011م - عدد القراءات: « 1657 » - العدد: « 52 »
ثمة قضايا وإشكاليات عديدة، تثيرها طبيعة الأحداث والتطورات المتسارعة، التي تجري في المنطقة. حيث برزت على السطح كل العناوين التاريخية، وأضحت شعوبنا العربية والإسلامية، مقسمة بعناوين مذهبية سنة وشيعة، أو عناوين قومية عرباً وأكراداً. ولم تقف التشظيات عند هذا المستوى، ...
التحرير - 04/09/2009م - عدد القراءات: « 1998 » - العدد: « 51 »
تعددت النصوص والمواثيق الدولية والإقليمية، التي توضح حقوق الإنسان، وتتالت الإعلانات من مختلف المواقع الأيدلوجية والثقافية والسياسية، التي تبرز رؤيتها وتصورها لشرعة حقوق الإنسان. ولكن وفي مقابل هذا التعدد والتتالي.
التحرير - 04/09/2009م - عدد القراءات: « 1808 » - العدد: « 50 »
في عالم اليوم حيث المتغيرات السريعة الضاغطة بقوة على الموقف؛ من الصعوبة أن يبقى أو يكون موقف الإنسان متوازناً أو تكون رؤيته واضحة، إن المتغيرات السريعة، تثير الكثير من الضباب حول التصورات والرؤية، كما إنها تجعل الواقع متغيراً وكأنه رمال متحركة مما يصعب اتخاذ القرار والرأي الصائب.
التحرير - 21/05/2008م - عدد القراءات: « 2729 » - العدد: « 49 »
في ظل التطورات الكبرى والمتسارعة التي تمر بها المنطقة، تتأكد أهمية تمتين الجبهة الداخلية ورص الصفوف وتقوية أسباب الوحدة الوطنية. إذ أن من الخيارات الحيوية التي نستطيع من خلالها مجابهة التحديات والاستجابة الواعية لها، هي خيار تأكيد وتعميق الوحدة الوطنية، وتجاوز كل ما يسيء إلى مشروع الوحدة الوطنية.
التحرير - 20/05/2008م - عدد القراءات: « 2003 » - العدد: « 48 »
كثيرة هي الأحداث والتطورات السياسية والاجتماعية والثقافية في المجالين العربي والإسلامي، التي تؤكد على ضرورة الإسراع في نبذ التعصب والوقوف بحزم ضد ثقافة الكراهية والإقصاء والتهميش. لأن هذه الثقافة، هي بمثابة الحاضن الأكبر والأساسي للعديد من الأزمات التي يعيشها العالم الإسلامي اليوم.
التحرير - 20/05/2008م - عدد القراءات: « 1666 » - العدد: « 48 »
مع صدور العدد الثامن والأربعين تكون الواحة قد دخلت عامها الرابع عشر، أربعة عشر عاماً من العطاء في ميدان ثقافة التاريخ وثقافة التراث وثقافة الأدب...
التحرير - 02/11/2007م - عدد القراءات: « 1801 » - العدد: « 47 »
ثمة علاقة دقيقة وعميقة تربط بين قدرة الإنسان على التفكير واستقلاله فيه، وبين قيمة الحرية وممارسة مقتضياتها. فالإنسان الذي يمتلك إمكانية التفكير المستقل، هو ذلك الإنسان الذي يستطيع استعادة حريته وإنسانيته، ويستثمر طاقاته وإمكاناته في سبيل تكريس نهج الحرية في ...
التحرير - 13/10/2007م - عدد القراءات: « 1663 » - العدد: « 46 »
تستهدف الحوارات الثقافية والفكرية، خلق التراكم المعرفي، والمشاركة في الرأي والفكرة، والتواصل الإيجابي بين المهتمين بشئون الثقافة والأدب، وصولا لبلورة الأفكار وإنضاجها، وتقليبها على أوجهها المختلفة لتكاملها. وإن من أعمق المشكلات التي نواجهها كأمة، هي المشكلة الثقافية، التي تلقي بظلها ...
التحرير - 12/10/2007م - عدد القراءات: « 2045 » - العدد: « 45 »
توفي الإسكندر سنة 323 ق.م في بابل بعد رجوعه من الهند وقد تنازع قواده على تركته بعد وفاته. وبدأت تضعف السيطرة المقدونية على بابل وبدأ السلوقيون يحكمون سيطرتهم على بابل وإيكاروس (جزيرة فيلكا). وهكذا تأسست الأمبراطورية السلوقية والتي أعتلى عرشها ...
التحرير - 15/10/2007م - عدد القراءات: « 7141 » - العدد: « 44 »
تشكل التربية التعليمية الوعاء الحاضن لمجموع الطاقات ذات الفعل الإيجابي على المستوى الاجتماعي.. إذ إن التربية التعليمية تسعى إلى تشكيل الإرادات، واكتشاف المواهب، والتعرف من قرب على القابليات والميول، والعمل على تزويد هذه الطاقات الفتية بالمهارات التي تمكن المرء من ...
التحرير - 16/10/2007م - عدد القراءات: « 1856 » - العدد: « 43 »
إن الدين الإسلامي بقيمه ومبادئه وتاريخه، حافل بالغنى والاتساع والتعدد. إذ إنه شكّل علامة فارقة ومنعطفاً ضخماً في التاريخ الإنساني قاطبة، ولا ريب أن العمل على حصر هذه القيم والمبادئ بفهم بشري واحد، من الخطايا والأخطار الكبرى التي تواجهنا اليوم. ...
التحرير - 09/09/2008م - عدد القراءات: « 1908 » - العدد: « 42 »
عندما تصاب أمة أو جماعة بصدمة كبيرة تفقدها ثقتها بنفسها فتصبح على استعداد لرؤية كل العيوب في تاريخها ورؤية كل المحاسن في تاريخ غيرها.. وتنتقل من الدراسة الموضوعية المحددة، إلى اتهام النفس أو الواقع السيئ أو التاريخ أو التراث، ومن الواضح أن هذه المواقف لا تقدمها في شيء، بل تحرمها من ميزة الرؤية الواضحة الصحيحة، وتدفعها إلى الغرق أكثر فأكثر في الحالة التي تعيش فيها.
184557